•  

     ياسين صويدي

    تهتم هذه النافذة برصد مختلف الظواهر الاجتماعية التي تهم الشباب وعلاقتهم بمحيطهم، وتوفر إمكانية الحصول على تحليل موضوعي وإحصائيات رسمية ومعلومات صحيحة حول المواضيع المطروحة، بالإضافة إلى مجموعة وثائق متنوعة قابلة للتحميل.كما يمكن للمتصفحين المشاركة في النقاشات الحية من أجل إيجاد حلول للمشاكل التي تعتري الشباب في تفاعلهم مع مجتمعهم.

خطأ
  • JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 299

مواضيع للنقاش

العنف المدرسي

أرسلت بواسطة
My name is Brandi Castrejon but everybody calls me Brandi. I'm from Austria. I'm
المستخدم غير متواجد حالياً
في الثلاثاء, 30 نيسان/أبريل 2013 في الشباب والمجتمع

 أجمع العديد من التربويين والمهتمين على أن ظاهرة "العنف المدرسي" أصبحت من أولى الأوليات التي تستلزم معالجة آنية وجذرية، وذلك بتظافر جهود كل الشركاء المعنيين. مشيرين إلى أن الظاهرة نتاج لاختلالات بنيوية مختلفة ومتداخلة،  سواء من داخل المؤسسات التعليمية أومحيطها، ويرجع السبب الأول للظاهرة في انسحاب جل مؤسسات التنئشة الاجتماعية( الأسرة، الحومة، المدرسة، الفضاء الافتراضي، الإعلام...) من مسرح العناية والاهتمام بالتلميذ مما أفقده الثقة والأمان، وجعله عرضة للسلوكيات الخطرة والمولدة للخطر.. وأصبح جهاز التحكم في مساره بين أيادٍ منحرفة؛ ويتباين مستوى العنف داخل المؤسسة  حسب المحيط الاجتماعي والأخلاقي الذي تتواجد به المؤسسة. 

 

 

بعد سلسلة من الحوادث التي عرفتها بعض المؤسسات التعليمية ببلدنا، طفى الحديث من جديد حول ظاهرة العنف المدرسي، في نظركم ما هي الأسباب الرئيسية للظاهرة؟  ثم ماهي أهم العوامل المساعدة على تفشي مثل هذه السلوكيات، رغم أن هناك اقتراحات عديدة لمعالجة الآفة، لدى نود التناظر معكم حول الحلول الكفيلة لحماية المنظومة التعليمية من ظاهرة العنف المدرسي الذي ينخر بنية المؤسسة ويؤثر سلبا على جودة التعليم.

قيم هذه المدونة
العلامات:‬ غير محدد

إضافة تعليق


رمز الحماية
تحديث

الأرشيف

السياسة بمنظور الشباب

الشباب والمواطنة

الشباب والعمل التطوعي

التحرش الجنسي

شغب الملاعب

الشباب والإعلام العمومي

العلاقات الرِّضائية بين الشباب والشابات

العنف المدرسي

Anything in here will be replaced on browsers that support the canvas element

هل يستجيب الإعلام المغربي اليوم لمتطلبات الشباب ؟

نعم - 0%
لا - 100%